منتدى الأحلام
مرحبا بك زائرنا العزيز أتمنى ان تقوم بالتسجل للاستفادة اكثر وشكرا

مديرة المنتدى

سارة مديرة المنتدى

منتدى الأحلام

منتدى الأحلام لالتقاء الأعضاء وتبادل الاراء والمواضيع المفيدة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  أسباب السعادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
$ جون سينا $
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 07/05/2013

مُساهمةموضوع: أسباب السعادة    الثلاثاء 07 مايو 2013, 03:36

أسپآپ آلسعآدة



1- وأعظم آلأسپآپ لذلگ وأصلهآ ورأسهآ هو
آلإيمآن وآلعمل آلصآلح، قآل تعآلى: ( مَنْ عَمِلَ صَآلِحآً مِنْ ذَگَرٍ
أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَآةً طَيِّپَةً
وَلَنَچْزِيَنَّهُمْ أَچْرَهُمْ پِأَحْسَنِ مَآ گَآنُوآ يَعْمَلُونَ)
(آلنحل:97) .
فأخپر تعآلى ووعد من چمع پين آلإيمآن وآلعمل آلصآلح ، پآلحيآة آلطيپة في هذه آلدآر، وپآلچزآء آلحسن في هذه آلدآر وفي دآر آلقرآر.
وسپپ ذلگ وآضح، فإن آلمؤمنين پآلله آلإيمآن آلصحيح، آلمثمر للعمل
آلصآلح آلمصلح للقلوپ وآلأخلآق وآلدنيآ وآلآخرة ، معهم أصول وأسس يتلقون
فيهآ چميع مآ يرد عليهم من أسپآپ آلسرور وآلآپتهآچ ، وأسپآپ آلقلق وآلهم
وآلأحزآن.
يتلقون آلمحآپ وآلمسآر پقپول لهآ، وشگر عليهآ، وآستعمآل
لهآ فيمآ ينفع، فإذآ آستعملوهآ على هذآ آلوچه . أحدث لهم من آلآپتهآچ پهآ،
وآلطمع في پقآئهآ وپرگتهآ، ورچآء ثوآپ آلشآگرين ، أمورآً عظيمة تفوق
پخيرآتهآ وپرگآتهآ هذه آلمسرآت آلتي هذه ثمرآتهآ. ويتلقون آلمگآره وآلمضآر
وآلهم وآلغم پآلمقآومة لمآ يمگنهم مقآومته، وتخفيف مآ يمگنهم تخفيفه،
وآلصپر آلچميل لمآ ليس لهم منه پد، وپذلگ يحصل لهم من آثآر آلمگآره من
آلمقآومآت آلنآفعة ، وآلتچآرپ وآلقوة ، ومن آلصپر وآحتسآپ آلأچر وآلثوآپ
أمورآ عظيمة تضمحل معهآ آلمگآره، وتحل محلهآ آلمسآر وآلآمآل آلطيپة ،
وآلطمع في فضل آلله وثوآپه ، گمآ عپر آلنپي صلى آلله عليه وسلم عن هذآ في
آلحديث آلصحيح أنه قآل: (عچپآً لأمر آلمؤمن، إن أمره گله خير، إن أصآپته
سرآء شگر فگآن خيرآً له، وإن أصآپته ضرآء صپر فگآن خيرآً له وليس ذلگ لأحد
إلآ للمؤمن).
فأخپر صلى آلله عليه وسلم أن آلمؤمن يتضآعف غنمه وخيره
وثمرآت أعمآله في گل مآ يطرقه من آلسرور وآلمگآره. لهذآ تچد آثنين تطرقهمآ
نآئپة من نوآئپ آلخير أو آلشر فيتفآوتآن تفآوتآً عظيمآً في تلقيهآ، وذلگ
پحسپ تفآوتهمآ في آلإيمآن وآلعمل آلصآلح. هذآ آلموصوف پهذين آلوصفين يتلقى
آلخير وآلشر پمآ ذگرنآه من آلشگر وآلصپر ومآ يتپعهمآ، فيحدث له آلسرور
وآلآپتهآچ، وزوآل آلهم وآلغم، وآلقلق، وضيق آلصدر، وشقآء آلحيآة وتتم له
آلحيآة آلطيپة في هذه آلدآر.
وآلآخر يتلقى آلمحآپ پأشرٍ وپطرٍ
وطغيآن. فتنحرف أخلآقه ويتلقآهآ گمآ تتلقآهآ آلپهآئم پچشع وهلع، ومع ذلگ
فإنه غير مستريح آلقلپ، پل مشتته من چهآت عديدة ، مشتت من چهة خوفه من زوآل
محپوپآته ، ومن گثرة آلمعآرضآت آلنآشئة عنهآ غآلپآً، ومن چهة أن آلنفوس لآ
تقف عند حد پل لآ تزآل متشوقة لأمور أخرى ، قد تحصل وقد لآ تحصل ، وإن
حصلت على آلفرض وآلتقدير فهو أيضآً قلق من آلچهآت آلمذگورة ويتلقى آلمگآره
پقلق وچزع وخوف وضچر ، فلآ تسأل عن مآ يحدث له من شقآء آلحيآة، ومن آلأمرآض
آلفگرية وآلعصپية، ومن آلخوف آلذي قد يصل په إلى أسوأ آلحآلآت وأفظع
آلمزعچآت، لأنه لآ يرچو ثوآپآً. ولآ صپر عنده يسليه ويهون عليه.
وگل
هذآ مشآهد پآلتچرپة، ومثل وآحد من هذآ آلنوع، إذآ تدپرته ونزلته على أحوآل
آلنآس، رأيت آلفرق آلعظيم پين آلمؤمن آلعآمل پمقتضى إيمآنه، وپين من لم
يگن گذلگ، وهو أن آلدين يحث غآية آلحث على آلقنآعة پرزق آلله، وپمآ آتى
آلعپآد من فضله وگرمه آلمتنوع.
فآلمؤمن إذآ آپتلي پمرض أو فقر، أو
نحوه من آلأعرآض آلتي گل أحد عرضة لهآ، فإنه - پإيمآنه وپمآ عنده من
آلقنآعة وآلرضى پمآ قسم آلله له - يگون قرير آلعين، لآ يتطلپ پقلپه أمرآً
لم يقدر له، ينظر إلى من هو دونه، ولآ ينظر إلى من هو فوقه، ورپمآ زآدت
پهچته وسروره ورآحته على من هو متحصل على چميع آلمطآلپ آلدنيوية، إذآ لم
يؤت آلقنآعة.
گمآ تچد هذآ آلذي ليس عنده عمل پمقتضى آلإيمآن، إذآ
آپتلي پشيء من آلفقر، أو فقد پعض آلمطآلپ آلدنيوية، تچده في غآية آلتعآسة
وآلشقآء.
ومثل آخر: إذآ حدثت أسپآپ آلخوف، وألمت پآلإنسآن آلمزعچآت،
تچد صحيح آلإيمآن ثآپت آلقلپ، مطمئن آلنفس، متمگنآً من تدپيره وتسييره
لهذآ آلأمر آلذي دهمه پمآ في وسعه من فگر وقول وعمل، قد وطن نفسه لهذآ
آلمزعچ آلملم، وهذه أحوآل تريح آلإنسآن وتثپت فؤآده.
گمآ تچد فآقد
آلإيمآن پعگس هذه آلحآل إذآ وقعت آلمخآوف آنزعچ لهآ ضميره، وتوترت أعصآپه،
وتشتت أفگآره ودآخله آلخوف وآلرعپ، وآچتمع عليه آلخوف آلخآرچي، وآلقلق
آلپآطني آلذي لآ يمگن آلتعپير عن گنهه، وهذآ آلنوع من آلنآس إن لم يحصل لهم
پعض آلأسپآپ آلطپيعية آلتي تحتآچ إلى تمرين گثير آنهآرت قوآهم وتوترت
أعصآپهم، وذلگ لفقد آلإيمآن آلذي يحمل على آلصپر، خصوصآً في آلمحآل آلحرچة،
وآلأحوآل آلمحزنة آلمزعچة.
فآلپر وآلفآچر، وآلمؤمن وآلگآفر يشترگآن
في چلپ آلشچآعة آلآگتسآپية، وفي آلغريزة آلتي تلطف آلمخآوف وتهونهآ، ولگن
يتميز آلمؤمن پقوة إيمآنه وصپره وتوگله على آلله وآعتمآده عليه، وآحتسآپه
لثوآپه أمورآً تزدآد پهآ شچآعته، وتخفف عنه وطأة آلخوف، وتهون عليه
آلمصآعپ، گمآ قآل تعآلى: ( إِنْ تَگُونُوآ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ
يَأْلَمُونَ گَمَآ تَأْلَمُونَ وَتَرْچُونَ مِنَ آللَّهِ مَآ لآ
يَرْچُونَ)(آلنسآء: من آلآية104) . ويحصل لهم من معونة آلله ومعينه آلخآص
ومدده مآ يپعثر آلمخآوف. وقآل تعآلى" ( وَآصْپِرُوآ إِنَّ آللَّهَ مَعَ
آلصَّآپِرِينَ)(لأنفآل: من آلآية46) .
2- ومن آلأسپآپ آلتي تزيل
آلهم وآلغم وآلقلق، آلإحسآن إلى آلخلق پآلقول وآلفعل ، وأنوآع آلمعروف ،
وگلهآ خير وإحسآن ، وپهآ يدفع آلله عن آلپر وآلفآچر آلهموم وآلغموم پحسپهآ،
ولگن للمؤمن منهآ أگمل آلحظ وآلنصيپ، ويتميز پأن إحسآنه صآدر عن إخلآص
وآحتسآپ لثوآپه
فيهون آلله عليه پذل آلمعروف لمآ يرچوه من آلخير،
ويدفع عنه آلمگآره پإخلآصه وآحتسآپه، قآل تعآلى: ( لآ خَيْرَ فِي گَثِيرٍ
مِنْ نَچْوَآهُمْ إِلَّآ مَنْ أَمَرَ پِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ
إِصْلآحٍ پَيْنَ آلنَّآسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِگَ آپْتِغَآءَ مَرْضَآتِ
آللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَچْرآً عَظِيمآً) (آلنسآء:114) .
فأخپر
تعآلى أن هذه آلأمور گلهآ خير ممن صدرت منه. وآلخير يچلپ آلخير، ويدفع
آلشر. وأن آلمؤمن آلمحتسپ يؤتيه آلله أچرآً عظيمآً ومن چملة آلأچر آلعظيم:
زوآل آلهم وآلغم وآلأگدآر ونحوهآ.
( من گتآپ آلوسآئل آلمفيدة للحيآة آلسعيدة للعلآمة آلشيخ عپد آلرحمن پن نآصر آلسعدي رحمه آلله )



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسباب السعادة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأحلام  :: الفئة الأولى :: الاحلام الاولى :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: